أبو بكر الصديق .. طرح أمين ونظرة منصفة - منتديات المرايا الثقافية
   

آخر المشاركات          :: هجاء احمد مطر للمالكي (آخر رد :عبدالرحمن المري)       :: ]نقدنا وفلسفة النقد الغائبة (آخر رد :نبيل عودة)       :: الدول العربية كلها ستزول مقال جريء يستحق التدبر (آخر رد :عبدالرحمن المري)       :: الدين عند الله الإسلام فقط وما عداه شرائع سماوية (آخر رد :عبدالرحمن المري)       :: نشيد الجيش شعر عاطف الجندي (آخر رد :عاطف الجندى)       :: دعاء الصباح (آخر رد :عبدالرحمن المري)       :: للنار أغنية أخيرة إلى الرئيس السادات في ذكراه (آخر رد :عاطف الجندى)       :: إصدار جديد كيف تكون عبقريا (دراسة أكاديمية) للأديب والباحث المغربي: محمد محمد البقاش (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: بـ صمت ... (آخر رد :ليال الصوص)       :: أعترف (آخر رد :ليال الصوص)      
العودة   منتديات المرايا الثقافية > مَرَايَا أَدَبِيَّة > مَدَار ُالْمَقَالِ
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-16-2006, 05:09 PM   #1
معلومات العضو
فاطمه بنت السراة
كاتبة

الصورة الرمزية فاطمه بنت السراة



أبو بكر الصديق .. طرح أمين ونظرة منصفة

:
:




أبو بكر الصدّيق .. طرح أمين ونظرة مُنصِفة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ


■ لا يحتاج أبو بكر الصديق رضي الله عنه لشهادتي ببيان فضله, وبأحقيته بخلافة المسلمين بعد رسول الله, وموافقته عليه الصلاة والسلام وإقراره بذلك, فقد شهد الله له بأنه الصاحب والناصر الوحيد لرسول الله بعد الله سبحانه وتعالى, فقد مدح الله نفسه في القرآن أنه نصير نبيّه محمد, وأخرجه من بين ظهراني الكفار عندما أرادوا قتله أو حبسه أو طرده ونفيه, واختاروا قتله أخيراً, فأنجاهُ الله وأخرجه من بين ظهورهم آمناً معافى, قال تعالى: { وإذ يمكر الذين كفروا ليثبتوك أو يقتلوك أو يخرجوك ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين }, فكان من مكره سبحانه وتعالى بالكفار أن أخرج النبي مهاجراً من مكة الى المدينة والكفار يحيطون به من كل جانب, ولا ناصر له من الأصحاب والمسلمين إلا رجل واحد فقط, لم يترك النبي في هذا الموقف العصيب, فقد قال تعالى حاضاً المؤمنين على نصرة رسوله: { إلاّ تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إنّ الله معنا }, وشرحه أن الصديق رضي الله عنه حزيناً أن يُبصر الكفار موقع رسول الله فيضيع الدين, فيبشره النبي بأن الله معهما يرعاهما ويكلأهما, ومعيّة الله هنا ثابتة للرسول وللصديق معاً: { لا تحزن إنّ الله معنا }, فأثبت الله هنا كرامة الصديق وأنه كان الناصر الوحيد لرسول الله يوم عز الناصر وقل النصير .. هذا عدا أن أسرة الصديق كلها كانت في هذا اليوم العصيب في خدمة رسول الله, فأسماء بنت أبي بكر هي التي توصل الطعام لهما في الغار, وعبدالرحمن بن الصديق هو الذي يغدو بسرحه عليهما ويتسمّع لهما الأخبار, ومال الصديق ورحائله هي التي حملت رسول الله الى المدينة, والصديق هو المؤنس الوحيد بعد الله تعالى, وهذه منقبة ليست بعدها منقبة, وكرامة كل كرامة هي دونها ولا شك, ويكفي هذه الكرامة أن الله أثبتها في كتابه وجعلها قرآناً يُتلى الى آخر الدنيا .

■ وبعد شهادة الله لأبي بكر, تأتي شهادة رسول الله بأن أحب الرجال إليه من هذه الأمة هوالصديق .. روى البخاري, وفيه أن عمرو بن العاص قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت: أي الناس أحب إليك؟ قال: عائشة. قلت: مِنْ الرجال؟ قال: أبوها. قلت: ثم مَنْ؟ قال: عمر بن الخطاب. فعد رجالاً (1) .. وهذه شهادة منه أن أبو بكر أحب الرجال إليه, وقلب الرسول قلب طاهر معصوم, والمحبة من الإيمان, والإيمان هو الحب في الله والبغض في الله, ومحبة الرسول لأبي بكر من الإيمان, وإيمان الرسول معصوم, وهذه شهادة عظيمة توجب على كل ( مسلم ) أن يحب ما يحب رسول الله, وأبو بكر على رأس هؤلاء ثم عمر بن الخطاب, وأم المؤمنين عائشة هي أحب الناس الى رسول الله لأنها زوجه, وأعظم الناس إيثاراً ومحبة له, رضي الله عنهم أجمعين.

■ روى البخاري بإسناده عن سعيد بن المسيب قال: أخبرني أبو موسى الأشعري أنه توضأ في بيته ثم خرج فقلت لألزمن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولأكونن معه يومي هذا, قال فجاء المسجد فسأل عن النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا خرج ووجه هاهنا, فخرجت على إثره أسأل عنه حتى دخل بئر "أريس" فجلست عند الباب وبابها من جريد حتى قضى رسول الله حاجته فتوضأ, فقمتُ إليه فإذا هو جالس على بئر أريس وتوسط قفها وكشف عن ساقيه ودلاهما في البئر, فسلمت عليه ثم انصرفت فجلست عند الباب فقلت لأكونن بواب رسول الله صلى الله عليه وسلم اليوم, فجاء أبو بكر فدفع الباب فقلت من هذا؟ قال أبو بكر, فقلت على رسلك, ثم ذهبت فقلت يا رسول الله هذا أبو بكر يستأذن, فقال ائذن له وبشره بالجنة. فأقبلت حتى قلت لأبي بكر: أدخل ورسول الله يبشرك بالجنة, فدخل أبو بكر فجلس عن يمين رسول الله معه في القف ودلّى رجله في البئر كما صنع النبي وكشف عن ساقيه, ثم رجعت فجلست فقلت إن يُرد الله بفلان خيراً يأت به, فإذا إنسان يُحرك الباب فقلت من هذا؟ فقال عمر بن الخطاب, فقلت على رسلك, ثم جئت الى رسول الله فسلّمت عليه, فقلت هذا عمر بن الخطاب يستأذن, فقال: ائذن له وبشره بالجنة. فجئت فقلت أدخل ورسول الله يُبشرك بالجنة, فدخل فجلس مع رسول الله في القف عن يساره ودلّى رجليه في البئر, ثم رجعت فجلست فقلت إن يُرد الله بفلان خيراً يأت به, فجاء إنسان يُحرك الباب فقلت من هذا؟ قال عثمان بن عفان, فقلت على رسلك, فجئت الى رسول الله فأخبرته فقال: ائذن له وبشره بالجنة على بلوى تصيبه. فجئت فقلت له أدخل وبشرك رسول الله بالجنة على بلوى تصيبك, فدخل فوجد القف قد مُلء فجلس وجاهه من الشق الآخر. قال شريك قال سعيد بن المسيب فأولتها قبورهم .
وفي هذا الحديث من الفوائد والعلم ما يلي :
1 – أن الرسول بشر أبا بكر وعمر وعثمان بالجنة .
2 – أن ورود هؤلاء الصحابة الثلاثة في هذه الواقعة على النبي كان بترتيب خلافتهم تماماً وهذا من غرائب الوقائع, ومما جعله الله إشارة الى ترتيب خلافتهم .
3 – أن نبوءة النبي صلى الله عليه وسلم في عثمان قد تحققت تماماً, وهذا دلائل نبوّته وعلامة صدقه, فقد أصيب ببلوى عظيمة عندما خرج أولئك السفهاء عليه وقتلوه وهو إمام المسلمين.

■ وعن قتادة أن أنس بن مالك رضي الله عنهم حدثهم أن النبي صعد أحداً وأبو بكر وعمر وعثمان فرجف بهم, فقال:
[ اثبت أحد, فإنما عليك نبيّ وصِدّيق وشهيدان ] رواه البخاري, فالصديق أبو بكر, والشهيدان عمر وعثمان وهذا من علامات نبوّته صلى الله عليه وسلم, فقد عاش أبو بكر ومات صديقاً, واستشهد عمر واستشهد عثمان رضي الله عنهم جميعا .

■ وهذه شهادة " علي بن أبي طالب " أن الصديق هو خير الناس بعد رسول الله. قال الإمام البخاري عن محمد بن الحنفية قال: قلت لأبي: أي الناس خير بعد رسول الله؟ قال: أبو بكر. قلت: ثم مَنْ ؟ قال: عمر. وخشيت أن يقول عثمان, قلت: ثم أنت؟ قال: ما أنا إلا رجل من المسلمين (2) . هذه شهادة من أمير المؤمنين " علي " أن أبا بكر هو خير الناس بعد رسول الله, وأن عمر بن الخطاب هو خير الناس بعد رسول الله وأبي بكر .
وهذه شهادة ثانية لعلي رضي الله عنه تدحض من اعتقد أن علياً كان يُبغض الصديق أو الفاروق أو كان يسبهما أو يلعنهما: في الأثر عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: إني لواقف في قوم, فدعوا الله لعمر بن الخطاب وقد وضع على سريره إذا رجل من خلفي قد وضع مرفقه على منكبي يقول: رحمك الله إن كنت لأرجو أن يجعلك الله مع صاحبيك لأني كثيراً مما كنت أسمع رسول الله يقول: كنت وأبو بكر وعمر, وفعلت وأبو بكر وعمر, وانطلقت وأبو بكر وعمر .رواه البخاري.

■ وفي استخلاف الرسول صلى الله عليه وسلم أبو بكر الصديق على الصلاة أحاديث كثيرة يرويها البخاري ومسلم: عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله قال في مرضه [ مروا أبا بكر يصلي بالناس ] فقالت: إن أبا بكر إذا قام مقامك لم يسمع الناس من البكاء, فمر "عمر" فليصل. فقال: [ مروا أبا بكر فليصل بالناس ] فقالت عائشة فقلت لحفصة قولي له إن أبا بكر إذا قام مقامك لم يسمع الناس من البكاء, فمر عمر فليصل بالناس, ففعلت حفصة, فقال رسول الله: [ إنكن لأنتن صواحب يوسف, مروا أبا بكر فليصل بالناس ].
وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: مرض النبي صلى الله عليه وسلم فاشتد مرضه, فقال: [ مروا أبا بكر فليصل بالناس ], قالت عائشة: يا رسول الله إنه رجل رقيق إذا قام مقامك لم يستطع أن يصلي بالناس, فقال: [ مري أبا بكر فليصل بالناس ] فعادت, فقال: [ مري أبا بكر فليصل بالناس, فإنكن صواحب يوسف ].
وفي أخرى للبخاري ومسلم أن عائشة رضي الله عنها قالت: ( لقد راجعت رسول الله في ذلك, وما حملني على كثرة مراجعته إلا أنه لم يقع في قلبي أن يحب الناس بعده رجلاً قام مقامه أبدا, وإني كنت أرى أنه لن يقوم مقامه أحد إلا تشاءم الناس به فأردت أن يعدل ذلك رسول الله عن أبي بكر ).
وعن عبدالله بن زمعة رضي الله عنه قال: لما استعز بالنبي صلى الله عليه وسلم – وأنا عنده في نفر من الناس – دعاهُ بلال الى الصلاة فقال رسول الله: [ مروا أبا بكر يصلي بالناس ], قال فخرجنا فإذا "عمر" في الناس وكان أبو بكر غائباً فقلت: يا عمر قم فصل بالناس, فتقدم فكبّر, فلما سمع النبي صلى الله عليه وسلم صوته – وكان عمر رجلاً مجهراً – قال: [ فأين أبو بكر؟ يأبى الله ذلك والمسلمون, يأبى الله ذلك والمسلمون, يأبى الله ذلك والمسلمون ], فبعث الى أبي بكر فجاء بعد أن صلى عمر تلك الصلاة فصلى بالناس.

وهنا فوائد جمة نستخلصها من الأحاديث :
أولها: أن اختيار الرسول لأبي بكر ليُصلي بالناس أعظم دليل على تقديمه وتزكيته لتولي أمور المسلمين والقيام بالأمر من بعده, كما استدل بذلك الصحابة وقالوا: " رضيه رسول الله لديننا, أفلا نرضاه لدنيانا ", وذلك أن الصلاة هي أعظم أعمال الاسلام بعد الشهادتين والإيمان, وهي أعظم أعمال الخلفاء والولاة كما قال تعالى: { الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر }, فبدأ بالصلاة أولاً حتى يُشعرنا أنها أعظم أعمال الدين, وأعظم أفعال الأمور, واختيار الرسول لأبي بكر ليؤم الناس في مرض موته أصرح الدلالات على أن رسول الله اختار الصديق لإمامة المسلمين وخلافة النبوة, وهذا يدحض زعم من قال أن رسول الله قد نص على خلافة "علي بن أبي طالب", فكيف ينص على خلافة "علي" بتولي إمامة الناس وهو يقول: [ يأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر ]؟
ثانيها : خوف أم المؤمنين عائشة على أبيها أن يتشاءم الناس من مقامه مقام رسول الله مما يدل على نزاهتها وبراءتها, وأنها لم تكن لا هي ولا أبوها طامعين في إمارة أو خلافة, وإصرار الرسول على تولية أبو بكر يدل على أن الرسول لم يكن ليدع أهم الأمور وهي إمامة المسلمين دون أن يُرشد إليها ويُبينها, وفي تولية الصديق إمامة الصلاة أتم البيان.


■ هذا هو أبو بكر صاحب رسول الله, ورفيق دربه, ورجل المهمات الصعبة الذي شدّ الله به أزر رسوله, وأقامه عوناً له في أحرج المواقف, ولا شك أن كل مؤمن مدين للصديق وفي رقبته جميل له, فالإسلام إنما قام بالجهاد والدعوة وبذل المال والنفس, وكان للصديق اليد الطولى في هذا الأمر, ولا يشكر الله من لا يشكر الناس, فواجبنا الاعتراف والإقرار بما قررهُ الله في كتابه وذكَرهُ نبيّه في حديثه, لذلك فواجب المسلمين محبة من أحب رسول الله, وموالاة ولي الله الأول في الأمة, ومعاداة من تنقص منه وسبّه, أو نصحه إن كان جاهلا وورث ما ورث آباءه الأولين، لأن الذين يسبون أبا بكر إنما يسبون رسول الله نفسه, بل ويتهمون الله العلي القدير بأنه أختار لرسول الله شرار الخلق, وأن الرسول سكت عنهم وتزوج منهم, وأحبهم وهم ليسوا أهلاً لذلك, وخلفهم على دينه وأمته ليعبثوا بها كما يشاءون, فلنحذر على أنفسنا من أن يطالنا هذا الاتهام, ولنلقِ نظرة عادلة ومُنصفة على فضائل هذا "الصديق" الذي شهد الله له, وشهد له نبيّه, وشهد له المؤمنون, وكفى بشهادة الله شهادة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هامش : (1) صحيح البخاري, كتاب أصحاب النبي [ لو كنت متخذاً خليلاً ] .
(2) سلسلة العلامتين ابن باز والألباني / العدد 23 السنة الثانية 1423هـ / الشبكة العنكبوتية .
(3) فضائل أبي بكر الصديق / عبدالرحمن بن عبدالخالق .
فاطمه بنت السراة غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 05-16-2006, 06:29 PM   #2
معلومات العضو
د.محمد إياد العكاري
شاعر


أيتها الأصيلة ابنة السراة
بورك فيك
أليس هو الصديق
الذي صدق الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم
عندما أسري به
وحين كذبه الناس فقال
أصدقه بخبرٍ يأتينا من السماء أفلا أصدقه بخبر الإسراء والمعراج
حتى جاء في الأثر
لو وزن إيمان الأمة بإيمان الصديق لرجح ميزان أبي بكرالصديق
دمت وسلمت
د.محمد إياد العكاري غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 05-16-2006, 06:35 PM   #3
معلومات العضو
عبدالله المنصوري
الجميع قد خان وأولهم أنتِ..

الصورة الرمزية عبدالله المنصوري














.
هذا هو أبو بكر صاحب رسول الله, ورفيق دربه, ورجل المهمات الصعبة الذي شدّ الله به أزر رسوله, وأقامه عوناً له في أحرج المواقف, ولا شك أن كل مؤمن مدين للصديق وفي رقبته جميل له, فالإسلام إنما قام بالجهاد والدعوة وبذل المال والنفس, وكان للصديق اليد الطولى في هذا الأمر, ولا يشكر الله من لا يشكر الناس, فواجبنا الاعتراف والإقرار بما قررهُ الله في كتابه وذكَرهُ نبيّه في حديثه, لذلك فواجب المسلمين محبة من أحب رسول الله, وموالاة ولي الله الأول في الأمة, ومعاداة من تنقص منه وسبّه, أو نصحه إن كان جاهلا وورث ما ورث آباءه الأولين، لأن الذين يسبون أبا بكر إنما يسبون رسول الله نفسه, بل ويتهمون الله العلي القدير بأنه أختار لرسول الله شرار الخلق, وأن الرسول سكت عنهم وتزوج منهم, وأحبهم وهم ليسوا أهلاً لذلك, وخلفهم على دينه وأمته ليعبثوا بها كما يشاءون, فلنحذر على أنفسنا من أن يطالنا هذا الاتهام, ولنلقِ نظرة عادلة ومُنصفة على فضائل هذا "الصديق" الذي شهد الله له, وشهد له نبيّه, وشهد له المؤمنون, وكفى بشهادة الله شهادة.
!!!!
!!!
!!
!!
!
!
يا الله يا فاطمة طرح أمين ونظرة منصفة لحبيب رسول الله الصديق ..!
أخبريني هل هو قلبك من كتب أم الطهر قد كتبك بهذا الصفاء ..!
فاطمة .!
شكراً لقلبك الأصدق ...!
دمتِ بنقاء..!
لاعدمتك..!



من توارى عنه الفرح يتيم الابتسامة الرحيل






عبدالله المنصوري غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 05-16-2006, 06:56 PM   #4
معلومات العضو
حـــــــــلا
حـــــــــلا

الصورة الرمزية حـــــــــلا



:


" الصديق "
رضي الله عنه وأرضاه
خيــر رجل تنشق عنه الأرض بعد الأنبياء
صاحب الحبيب وصديقه ومصدقه ..
أول من صدق بدعوته وأول من صدق بإسرائه ومعراجه ..
لم تغادر قلبه ولسانه " إن قال محمد فقد صدق "

اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ..


جزاكِ الله خير الجزاء عزيزتي ..
حـــــــــلا غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 05-16-2006, 10:20 PM   #5
معلومات العضو
سعيد أبو نعسة
كاتب

إحصائية العضو






من مواضيعي
 
0 كرامة
0 انتقام
0 كان و ظلّ
0 على سطح القمر
0 أماني

سعيد أبو نعسة غير متصل


الأخت العزيزة فاطمة بنت السراة
لن أزيد على ما تفضلت به حرفا فقد كفيت و وفيت
جزاك الله خيرا و أثابك الثواب العظيم الذي تستحقين دنيا و آخرة .
سعيد أبو نعسة غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 05-17-2006, 10:22 PM   #6
معلومات العضو
صالح أحمد
كاتب

الصورة الرمزية صالح أحمد


إحصائية العضو






من مواضيعي

صالح أحمد غير متصل


أختي الطيبة فاطمة بنت السراة

جزاك الله خيرا لروحك الطيبة ... وحسك الاسلامي العميق...
الصديق ...
اللهم اجمعني به عند حوض نبيك ... وفي جنان خلدك... وفي مستقر رحمتك

وأجز أختنا الطيبة فاطمة عنا خير الجزاء بما تذكرنا به من دروس وعبر ...
وادخلها الجنة مع الأبرار...
واكتبها مع الصالحات الطاهرات القانتات
اللهم آمين
تحيتي ومودتي أختي الطيبة
ولك السلام كما أحب الله سبحانه
صالح أحمد غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 05-17-2006, 11:51 PM   #7
معلومات العضو
سنا الأبجدية
غــربَــةُ حَــرف

الصورة الرمزية سنا الأبجدية





رضي الله عنه

بارك الله في طرحك أختي الغالية

سأكتفي بالقراءة المتأنية والدعاء لكِ بالخير والسعادة

دمتِ رائعة


سنا الأبجدية غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 05-18-2006, 05:34 AM   #8
معلومات العضو
فاطمه بنت السراة
كاتبة

الصورة الرمزية فاطمه بنت السراة



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.محمد إياد العكاري


أليس هو الصديق
الذي صدق الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم
عندما أسري به
وحين كذبه الناس فقال
أصدقه بخبرٍ يأتينا من السماء أفلا أصدقه بخبر الإسراء والمعراج
حتى جاء في الأثر
لو وزن إيمان الأمة بإيمان الصديق لرجح ميزان أبي بكرالصديق

دكتورنا الغالي ..

بلى هو الصديق، أول من صدّق الحبيب عليه الصلاة والسلام وآمن به،
وأول من دعا إلى الله من الصحابة فأسلم على يديه أكابر الصحابة، ومنهم: عثمان بن عفان، وطلحة، والزبير، وعبدالرحمن بن عوف، وأبو عبيدة، رضي الله عنهم أجمعين.
وقد قال عنه الرسول صلى الله عليه وسلم: ( إن من أمنِّ الناس عليَّ في صحبته وذات يده
أبوبكر ) رواه الترمذي. وكان رسول الله يقضي في مال أبي بكر كما يقضي في مال نفسه.
عن أبي هريرة قال: قال رسول الله: ( ما نفعني مال قط ما نفعني مال أبي بكر ) رواه أحمد. فبكى أبوبكر وقال: ( وهل أنا ومالي إلا لك يارسول الله ). وإنفاق أبي بكر هذا كان لإقامة الدين والقيام بالدعوة فقد أعتق بلالاً، وعامر بن فهيرة وغيرهما كثير.

وفي الترمذي وسنن أبي داود عن عمر رضي الله عنه قال: ( أمرنا رسول الله أن نتصدق،
فوافق ذلك في مالاً، فقال النبي :( ما أبقيت لأهلك؟ ) فقلت: مثله، وأتى أبوبكر بكل ما عنده، فقال: ( يا أبا بكر، ما أبقيت لأهلك؟ ) قال: أبقيت لهم الله ورسوله، قلت: لا أسابقه إلى شيء أبداً ).

غفر الله لك ولوالديك دكتور، ورضي الله عن أبي بكر والصحابة أجمعين.
فاطمه بنت السراة غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 05-18-2006, 05:52 AM   #9
معلومات العضو
فاطمه بنت السراة
كاتبة

الصورة الرمزية فاطمه بنت السراة



أحببت تعليقك الأبيض لذلك أقتبسته

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ع ـبدالله

يا الله يا فاطمة طرح أمين ونظرة منصفة لحبيب رسول الله الصديق ..!
أخبريني هل هو قلبك من كتب أم الطهر قد كتبك بهذا الصفاء ..!
فاطمة .!
شكراً لقلبك الأصدق ...!
دمتِ بنقاء..!
لاعدمتك..!
لأبي بكر من الفضائل والخصائص التي ميّزه الله بها عن غيره كثير، منها: أنه أزهد الصحابة، وأشجع الناس بعد رسول الله صلى عليه وسلم،
وأنه أحب الخلق إلى رسول الله ، ولم يَسُؤهُ قط، وهو أفضل الأمة بعد النبي عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم، وهو أول من يدخل الجنة،
كما روى أبوداود في سننه أن النبي قال
لأبي بكر: ( أما إنك يا أبا بكر أول من يدخل الجنة من أمتي ) رواه الحاكم. وهو أحق الناس بالخلافة بعد رسول الله ..
وتأمل في خصال اجتمعت فيه في يوم واحد: قال رسول الله لأصحابه: (من أصبح منكم اليوم صائماً؟ فقال: أبوبكر: أنا، قال:
فمن تبع منكم اليوم جنازة؟ فقال أبوبكر: أنا، قال: هل فيكم من عاد مريضاً؟ قال أبوبكر: أنا، قال: هل فيكم من تصدق بصدقة؟ فقال أبوبكر: أنا،
قال: ما اجتمعن في امرىءٍ إلا دخل الجنة ) رواه مسلم.

وبعد، أخي الغالي عبدالله،

لن يخجلني الاعتراف إن قلت: هذا رجل أحببته من كل قلبي،
فقط لو يوجد مثله في هذا الزمن.
فاطمه بنت السراة غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 05-18-2006, 06:02 AM   #10
معلومات العضو
فاطمه بنت السراة
كاتبة

الصورة الرمزية فاطمه بنت السراة



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حـــــــــلا
:

" الصديق "
رضي الله عنه وأرضاه
خيــر رجل تنشق عنه الأرض بعد الأنبياء
صاحب الحبيب وصديقه ومصدقه ..
أول من صدق بدعوته وأول من صدق بإسرائه ومعراجه ..
لم تغادر قلبه ولسانه " إن قال محمد فقد صدق "
وصفهُ نبي الأمة بالصديق، ولعمري يكفيه هذا الوصف شرفاً له
وتاجاً من نبي الأمة عليه الصلاة والسلام، فعن أنس بن مالك قال:
صعد رسول الله أُحداً ومعه أبوبكر وعمر وعثمان فرجف بهم فقال:
( اثبت أحداً، فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان ) رواه مسلم.

حــــلا الغالية، جميلة الروح ..

تعلمين أن مروركِ يُبهجني فلا تحرميني منه.


محبتي
فاطمه بنت السراة غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:41 PM.