[ قراءة أخيرة لـ " حُـبْ " ] - منتديات المرايا الثقافية
   

آخر المشاركات          :: الدب القطبي (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: أعترف (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: ثمة كلمات (آخر رد :فاطمة منزلجي)       :: خنجر السم (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((احذر هؤولاء باحتراس))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: مطلقة (آخر رد :شوق عبدالعزيز)       :: ((الإيمان و "الزّنزانة" المتجوّلة)). (آخر رد :شوق عبدالعزيز)       :: ((قضيًة شائكة للنًقاش))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((الكلام على الكلام سهل جدا))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: هجاء احمد مطر للمالكي (آخر رد :عبدالرحمن المري)      
العودة   منتديات المرايا الثقافية > مَرَايَا أَدَبِيَّة > وَمَضَاتٌ نَثْرِيَّة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-11-2010, 01:01 AM   #1
معلومات العضو
المغيرة الهويدي
مستشار أدبي

الصورة الرمزية المغيرة الهويدي


إحصائية العضو






من مواضيعي

المغيرة الهويدي غير متصل


[ قراءة أخيرة لـ " حُـبْ " ]








قراءة أخيرة لـ " حُبْ "
.

.


.






ليس ابتداءً أو انتهاءً ..
لا أكثر من قراءة تمسك العصا من الوسط !
والقراءة ؛ فعل اجترار للذكريات وفعل انبعاث وفعل حياة !


إلى الّتي أحببتها ورحلتْ
ولم أستجدِ في غيابها انتظاراً
إليها أرفع هذا الكتاب ممهوراً بما كان ...
سحابة عابرة لا تنجز شتاءً ولا تومئ بالمطر !


المغيرة الهويدي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 04-11-2010, 01:05 AM   #2
معلومات العضو
المغيرة الهويدي
مستشار أدبي

الصورة الرمزية المغيرة الهويدي


إحصائية العضو






من مواضيعي

المغيرة الهويدي غير متصل



(1)
.

.

.

البداية لم تكن موفّقة
ليس لأننا انطلقنا في زمنين مختلفين
بل لأننا انطلقنا في اتجاهين مختلفين ..
أكان اجتماعاً ما كنا فيه أم افتراقاً مضمراً تحت خافية الحظّ الأسحمِ ؟!


* * *




المغيرة الهويدي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 04-11-2010, 01:08 AM   #3
معلومات العضو
المغيرة الهويدي
مستشار أدبي

الصورة الرمزية المغيرة الهويدي


إحصائية العضو






من مواضيعي

المغيرة الهويدي غير متصل





(2)
.


.

وأحببتكِ
كما لم يحدث معي من قبل ، وكما لم أتوقّع أنا المنغلق على نفسي ، المتخمِ بي .
وكان من الرائع أيضاً أن تكوني أنتِ الحبيبة ،
كافتعال المجاز للصخب ،
كقصيدة في أمنيات اللغة ،
كاستثناءٍ تامٍ ومثبت !
وكان جميلاً أن نعيش معاً ،
وأن أصدّق قليلاً أننا خُلقنا لنكون كذلك ،
وأنَّ النهايات " قد " تنسانا في فوضى جمع غلالها ....
.
.
.

وأحببتكِ ،
وكان جميلاً أن أحبّكِ أنتِ بالذات
دون أن أستسلم تماماً أو أن أنحاز كليّاً إلى حضوركِ فيَّ !
وأحببتكِ كما لم يحدث معي من قبل ،
وصدّقت أنَّ الولادة مرّة واحدة ، وأنَّ الموت مرَّة واحدة
وكل ما يحدث بينهما يجيء مرّة واحدة ، وينتهي مرَّة واحدة .
وأنَّ الحب قد يكون استثناءً ، لا بتكراره بل بديمومته !
وأحببتكِ
وليس هذا الحبُّ قليلاً ،
وآمنت أنَّ النهاية ليست مهمّة بفضل الذاكرة والخيال المُستفز ،
ولم أكُ أعي أنَّ فراقكِ سيكسرني
ســ،
يــ،
كــ،
ســ،
ر
نـ ،
ـي
حيناً من الزمن !!!

* * *


التعديل الأخير تم بواسطة المغيرة الهويدي ; 04-14-2010 الساعة 10:07 PM
المغيرة الهويدي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 04-11-2010, 01:11 AM   #4
معلومات العضو
المغيرة الهويدي
مستشار أدبي

الصورة الرمزية المغيرة الهويدي


إحصائية العضو






من مواضيعي

المغيرة الهويدي غير متصل





(3)


.

.

.
مدجّج بالأسرار ،
معشّق بالألغاز ،
مؤلّف على هيئة استثناء ،
مغلّف بالغموض ،
ملقى على رفٍ ينوء بثقلي ،


" أنا "
وبصوت يشقُّ صدري
سمكة سلمون صغيرة تختزن أسرار البحر ، وتحلم بأن تستحيل إلى نهرٍ ، أو ساقية ،أو كوب نشيط ...
تحلم أن تكسرَ الممكن ،
أن تصبح الغاية ،
أن يتماهى الجزء بالكلِّ فلا يبقى فرق !
.
.
.
مدجّج بالأسرار كسمكة سلمون لم تنهِ رحيلها ،
وكلُّ همها قبل الوصول أن تصبح سمكة قرشٍ
أو
أن تموت !




* * *


التعديل الأخير تم بواسطة المغيرة الهويدي ; 04-14-2010 الساعة 10:16 PM
المغيرة الهويدي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 04-11-2010, 01:14 AM   #5
معلومات العضو
المغيرة الهويدي
مستشار أدبي

الصورة الرمزية المغيرة الهويدي


إحصائية العضو






من مواضيعي

المغيرة الهويدي غير متصل




(4)
.

.

.

" الشاعر كاذبٌ وآثـمُ وعاصٍ
وليس بعيداً أن يكون أقرب إلى الكفر منه إلى الإيمان ؛
الشاعر فاجر. "

هكذا تظنُّ الحبيبة
عنّي ، لست معنيّاً بتغيير رأيها ،؛
لكنَّ حزناً يستفزّني لأقول :

الشاعر يكذب لتصبح الحياة أصدق ،
ليقولَ ما لا يقال ،
ويكتبَ ما لا يطال ،
ويجمعَ الحقيقة بالمحال ،
ولتصبح الحياة أجمل كوجه امرأة تحت المطر ،
كخصلة شعر تفرُ إلى الصدر تمرّداً ،
كرغيف خبزٍ ،
كعينٍ يستفزها المشهد فتتسع ،
كضحكة تلميذ مكتومة ٍ ،
كباب وقُفل وأنوثة تنهمر على أريكة !

الشاعر كاذب
وكاذب
وكاذب
ويكذب
لا لتشيري إليه بإصبعكِ
.
.
.

بل لتؤمني به ِ !!


* * *


التعديل الأخير تم بواسطة المغيرة الهويدي ; 04-14-2010 الساعة 10:21 PM
المغيرة الهويدي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 04-11-2010, 01:18 AM   #6
معلومات العضو
المغيرة الهويدي
مستشار أدبي

الصورة الرمزية المغيرة الهويدي


إحصائية العضو






من مواضيعي

المغيرة الهويدي غير متصل


(5)
.

.


.

نلتقي لنفترق ،
ونلتقي ، ونفترق .
ونلتقي ، ونفترق .
ألسنا تماماً كعقربي الساعة بهذا التكرّر لفعلين متضاديّن ؟!
يجمعنا الوقت في لحظة ناضجة ويقذفنا بعدها إلى افتراقٍ ولامبالاة !
أليست الحياة جمعاً للضدِّ وضدِّه ؟!
.
نلتقي لنفترق
ونلتقي ونفترق ..
وترضى عنّا آلهة الطوائف إذ نلعن هذه السيرورة ، وننحاز إلى عطلٍ أبدي ِّ يلقي بنا على جدارٍ منسيِّ !
.

.

.
نلتقي ونفترق أخيراً ،
وتبكي السماء ،
ولاينهمر المطر ،
ويثور الغبار ،
وترتجف الأشجار ،
وتعول الرياح ،
وتنكفئ الدروب على الدروب ،
وتصتكُّ النوافذ ،
ويئن الباب ،
ويسيطر المضارع " الحاضر " كليّاً ،
.


.

.
و" كان " !
* * *
المغيرة الهويدي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 04-11-2010, 01:20 AM   #7
معلومات العضو
المغيرة الهويدي
مستشار أدبي

الصورة الرمزية المغيرة الهويدي


إحصائية العضو






من مواضيعي

المغيرة الهويدي غير متصل


(6)
.


.


.


ما رأيك أن نلتقي غداً ؟
ليكن لقاؤنا عند البحر حيث لا حدود !
أو
تحت ظلِّ شجرة حيث لا ثبات !

دعينا نلتقِ
لا لنناقش حبّاً أو فراقاً ،
أو نعقد صفقة مع الوقت ،

بل لنتقاسم الأمكنـة !

* * *
المغيرة الهويدي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 04-11-2010, 01:25 AM   #8
معلومات العضو
المغيرة الهويدي
مستشار أدبي

الصورة الرمزية المغيرة الهويدي


إحصائية العضو






من مواضيعي

المغيرة الهويدي غير متصل


(7)

.


.

.

لنفترض جدلاً أننا لم نفترق ...
سيكون هذا رائعاً وخارقاً ومقدّساً كتميمةٍ معلّقةٍ في فراغ ،
وسيكون من الرائع أيضاً أننا استطعنا أن نخرق وجهَ المنطق دون أن تسيلِ منّا الدماء
ودون أن نشعر للحظة بوحدةِ من يبحث عن آخر دون أن يتخلّص تماماً من ذاكرته !
.
.

لنفترض جدلاً أننا لم نفترق .
كنّا سنعيث في الوقت فرحاً وحبّاً ،
سنكون مجانين على درجة عالية من الصحو ، من الامتلاء !
وسنفتق جيوب السماء لينهمر المطر ،
وسنركض إلى الجدار لنحتمي تحت المزاريب
وسنركض في الشوارع الخلفيَّة للحياة بكلِّ اللهفة في الدنيا ،
وسأضيع كما في كلّ مرة أفلت فيها يديكِ
و سأقتفي آثار عطركِ ،
وأعود إليكِ ...
أعودُ
لـ
أ
ت
ج
دّ
د ......

لنفترض جدلاً أننا الآن معاً
ترى كيف سنقرأ هذه الكلمات ؟
من منّا سيمسك الورقة ؟
ومن منّا سيغلق النافذة ؟
ومن سيفتح الباب بشكلٍ موارب ؟

لو أننا معا الآن ...
سأنتظر بفارغ الشوق ووجع الغياب إنهاء القراءة
وسيكون من الرائع أننا لم نفترق ...
وسيكون من الرائع ...
أو

لنفترض جدلاً أنّك انسحبت قليلاً إلى هذا الافتراض ،
سيكون من المنطق أن أحرّك يدي أمام عينيكِ لتفهمي أن ليس في الأمر أكثر من قراءة !
.
.
.

وهـمـٌ هو افتراضي ...
، عبثٌ هي الكلمات ....
، حقيقةٌ هو الانتهاء .


* * *

التعديل الأخير تم بواسطة المغيرة الهويدي ; 04-22-2010 الساعة 04:47 PM
المغيرة الهويدي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 04-11-2010, 01:27 AM   #9
معلومات العضو
المغيرة الهويدي
مستشار أدبي

الصورة الرمزية المغيرة الهويدي


إحصائية العضو






من مواضيعي

المغيرة الهويدي غير متصل


(8)
.

.

.
من يملك البساطة ، يستحقٌّ الحياة
ومن يملك الحياة يعيش الحب ،
ومن يعيش الحب يدرك الآخر ،
ومن يدرك الآخر يتناول السماء وحقل حنطة ويحافظ على قلبه خالٍ
من تجاعيد الفراق وسوء الفهم و بقع الخيبة السوداء !

من يملك البساطة ، يستحقُّ الحياة
ويكون صباحه استكمالاً رائعاً للغيم ، وليله مسرحاً ممكناً للرؤى ،
ويصبح كلامه حكمة كلُّما توغّل في الدهشة ، وازداد شغفاً بالأسئلة !
ويستحيل عمره امتداداً ممكناً لأبديّة تناديه بقوّة ،
وتقدٌّ له قمصان الحاضر
من قٌبلٍ
ومن دبر .
.

.

من يملك البساطة ، يستحقٌّ الحياة ، ويستحقّ الحب ، ويستحق الآخر !



* * *
المغيرة الهويدي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 04-11-2010, 01:34 AM   #10
معلومات العضو
المغيرة الهويدي
مستشار أدبي

الصورة الرمزية المغيرة الهويدي


إحصائية العضو






من مواضيعي

المغيرة الهويدي غير متصل


(9)
.


.

.


أليس حراماً أن نكون ببلدة ٍ ....كلانا بها ثاوٍ ولا نتكلّم ؟!


ويحلق السؤال ذقنه ، يمشّط شعره ، يرتدي أفخر ثيابه ، يمزج الشرقي بالفرنسي كعادته
فيستحيل العطر غرابة أخرى ،
يركب السؤال سيارته ، ويستمع إلى أغنيات الرحابنة ،
ويمتلئ بمساءات الكويت المعشّقة بروعة آذار قبل أن يتوجّه إلى متجر
علامات الترقيم ليشتري باقة من إشارات الاستفهام والتعجب ،

ويمضي وهو يدندن ما علق من سخرية " زياد "
بلا ولاشي ..بحبّك ولا شي ،
ولا في بها لحب مصاري ، ولاممكن في ليرات
ولاممكن في أراضي ولافي مجوهرات
تعي نقعد بالفي ...مش لا حدى هالفي ..حبيني وفكري شوي !!


وعلى طاولة في مقهى الأجوبة يشرب قهوته وينتظر ،
يتابع وجوه الأسئلة كيف تتبدّل بفعل القهوة والثرثرة والنساء ،
وتستحيل إلى أطياف وخيالات ، وتشبع !

ينظر إلى الوقت وهو يتأخّر دقيقة إثر أخرى ،
يتابع أفول الزائرين ،
يربط خيط حذائه تعبيراً عن رغبة في الحركة لا أكثر
يردّد على نفسه ما حفظَ ،
و يعجبه الشعر إذ يقول :
بكلِّ تداوينا ولم يشف ما بنا على أنّ قرب الدار خير من البعد
على أنّ قرب الدار ليس بنافع إن كان من تهواه ليس بذي ودِّ


يبتسم في وجه النادلة ،
يترك خلفه باقة الإشارات ويمضي كعادته سؤالاً مكتفٍ بحقيقته ، على هيئة أغنيّة تمتزح بقصيدة .
تعي نقعد بالفي ، مش لا حدى هالفي ،
حبيّني وفكري شوي ..
حبيّني وفكري شوي ...
حبيّني وفكري
وفكري شوي ...



* * *







المغيرة الهويدي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:36 AM.