رجـــــــــب! - منتديات المرايا الثقافية
   

آخر المشاركات          :: ((العقل وجزمة الأسد))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((يوتوبيا النّزاهة الفقودة))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: مطلقة (آخر رد :عبدالله سليمان الطليان)       :: ربما / شعر عاطف الجندي (آخر رد :عاطف الجندى)       :: لسة ممكن (آخر رد :مازن دحلان)       :: عصارة (آخر رد :شوق عبدالعزيز)       :: سيمفونية الضياع (آخر رد :روان علي شريف)       :: هذي مرايا المي (آخر رد :مهند الياس)       :: على جناح الحب / عاطف الجندي (آخر رد :عاطف الجندى)       :: ((جوائز ثمينة للمجرمين))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))      
العودة   منتديات المرايا الثقافية > مَرَايَا عَامَّة > قُصَاصَاتٌ حُرَّة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-20-2009, 06:08 AM   #1
معلومات العضو
مشاعل
مُؤسس المرايا الثقافية

الصورة الرمزية مشاعل


إحصائية العضو






من مواضيعي

مشاعل غير متصل


الوسام الذهبي 

رجـــــــــب!



(مال البخيل يأكله العيّار)
رجب
اسم تجاوز في ذاكرتي الشهور العربية إلى رمزٍ فكاهي للبخل
صغارٌ كنا نتسلل لمزرعة منزله نتخطّف ثمار اللوز و التين و الليمون ، نكدسها صرراً تنوء بحملها قبضاتنا الصغيرة فننقلها بوجلٍ راجف لأطراف ثيابنا نمطها لأكبر اتساعٍ تحتمله
و كمشهدٍ يتكرر كل يوم يرعد صوته من الباب الخلفي : شنكـــــــــــــــــــر! العصا لهؤلاء الشياطين!
نتناثر كالفئران المذعورة بحثاً عن مخابيء جديدة لا يكتشفها أنفه.
و يا ويل من يمسك بها صوت رجب بخطواته الثقيلة، تفقد ثمار تعبها و تتمرمط كرامتها
كنتُ الأقل حظاً لأني لا أتقن فن تسلق الجدران و ينتهي بي الأمر غالباً إلى الاستسلام و رمي مافي حضني تجنباً للعصا.
تسمح لي ملامح البراءة الراعدة بمغادرة سلمية من الباب حاملة ثمرة واحدة فقط بعد وعدٍ و قسم بعدم العودة أنكثه يومياً بإغراءٍ تمارسه علينا التماعات الثمار الغامزة من فوق الجدران!
بزهو المنتصرين نوزع بانتشاء ما نجحنا في سرقته على من نصادفهم في الشارع فيضحك كبيرهم:
يستاهل رجب، مال البخيل ياكله العيّار!



هاتوا نوادركم مع البخلاء


مشاعل غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 02-20-2009, 05:40 PM   #2
معلومات العضو
مفيد دويكات
كاتب

الصورة الرمزية مفيد دويكات


إحصائية العضو





من مواضيعي

مفيد دويكات غير متصل


مقت
رجبنا كان لقبه " مقت "
رجل طويل عريض لا يعرف الهندام طريقا الى كيانه
وكان يمتلك صوتا جهوريا يغنيه عن استخدام مكبر الصوت في الصياح على
اللصوص الصغار من امثالي
كان يمتلك كرم لوز في ظاهر القرية وقد بنى سقيفة في وسطه كان يعتليها
ليرقب اطراف كرمه المدلل
ولم يكن هناك من لوز اشهى من ثماره ففي غضاضتها يسيل اللعاب لعصارتها المدهشة
وحين تجف ويتششق قشرها تصبح اكثر جاذبية من القشطة !!
وهيهات ان تتاح لنا فرصة الفتك باحدى شجيراته
فهو هناك منذ مطلع الشمس الى مغيبها ولا يكف عن الصراخ
وكانه يرى لصا يوشك الدخول
الان اقول انه كان محقا في سهره على حماية شجراته التي كانت تعتبر مورد رزق هام في حياته
لكن الذي لا ينسى هو بخله الممتد الى ما هو ابعد من ذلك
فهو يضع ما يملك من نقود بالاضافة الى السكر والشاي
وحبات ملبس واحيانا بيض الدجاجات في صندوق يقفله ويحمل مفتاحه في عيبه
كان دائم الخوف من تبذير زوجته تلك التي كانت تشي لقريناتها باسراره
وهو اقتنى ماكينة حلاقة يدوية لكي يحلق لابنائه توفيرا للمال
والانكى من ذلك انه كان يشتري بقرش مئة ابرة خياطة
فاذا جاءت سائرة تطلب حسنة يعطيها ابرة واحدة
و يقول لها السيت هذه احسن من القرش الذي لا يقف في الجيب !
لقد التقط الناس هذه الخصال فاعملوا فيها سلاح التطوير
واذا به يخرج عبر حكاياتهم كاحد بخلاء الجاحظ
فقيل بانه كان بيبيع لقاءه لزوجته ببعض المال منها
وقيل انه كان يحتفظ بماء الوضوء ليسقي حماره
وانه كان يصلي لله ان يتحرش به احد حتى يشكوه للحكومة
فلا يتنازل عن حقه الا بعد ان يقبض
شيء واحد يسجل له عبر حكاياتهم هو انه لم يعتد على احد في حياته!!

التعديل الأخير تم بواسطة مفيد دويكات ; 02-20-2009 الساعة 08:18 PM
مفيد دويكات غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 04-05-2009, 12:09 PM   #3
معلومات العضو
طارق الرميثي
مُخْتَلِفْ

الصورة الرمزية طارق الرميثي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مشاعل مشاهدة المشاركة


(مال البخيل يأكله العيّار)
رجب
اسم تجاوز في ذاكرتي الشهور العربية إلى رمزٍ فكاهي للبخل
صغارٌ كنا نتسلل لمزرعة منزله نتخطّف ثمار اللوز و التين و الليمون ، نكدسها صرراً تنوء بحملها قبضاتنا الصغيرة فننقلها بوجلٍ راجف لأطراف ثيابنا نمطها لأكبر اتساعٍ تحتمله
و كمشهدٍ يتكرر كل يوم يرعد صوته من الباب الخلفي : شنكـــــــــــــــــــر! العصا لهؤلاء الشياطين!
نتناثر كالفئران المذعورة بحثاً عن مخابيء جديدة لا يكتشفها أنفه.
و يا ويل من يمسك بها صوت رجب بخطواته الثقيلة، تفقد ثمار تعبها و تتمرمط كرامتها
كنتُ الأقل حظاً لأني لا أتقن فن تسلق الجدران و ينتهي بي الأمر غالباً إلى الاستسلام و رمي مافي حضني تجنباً للعصا.
تسمح لي ملامح البراءة الراعدة بمغادرة سلمية من الباب حاملة ثمرة واحدة فقط بعد وعدٍ و قسم بعدم العودة أنكثه يومياً بإغراءٍ تمارسه علينا التماعات الثمار الغامزة من فوق الجدران!
بزهو المنتصرين نوزع بانتشاء ما نجحنا في سرقته على من نصادفهم في الشارع فيضحك كبيرهم:
يستاهل رجب، مال البخيل ياكله العيّار!



هاتوا نوادركم مع البخلاء






شعبـــــــــــــان

طارق الرميثي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:16 AM.