رسالة في مهبّ الرُّضوخ .. - منتديات المرايا الثقافية
   

آخر المشاركات          :: هجاء احمد مطر للمالكي (آخر رد :عبدالرحمن المري)       :: ]نقدنا وفلسفة النقد الغائبة (آخر رد :نبيل عودة)       :: الدول العربية كلها ستزول مقال جريء يستحق التدبر (آخر رد :عبدالرحمن المري)       :: الدين عند الله الإسلام فقط وما عداه شرائع سماوية (آخر رد :عبدالرحمن المري)       :: نشيد الجيش شعر عاطف الجندي (آخر رد :عاطف الجندى)       :: دعاء الصباح (آخر رد :عبدالرحمن المري)       :: للنار أغنية أخيرة إلى الرئيس السادات في ذكراه (آخر رد :عاطف الجندى)       :: إصدار جديد كيف تكون عبقريا (دراسة أكاديمية) للأديب والباحث المغربي: محمد محمد البقاش (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: بـ صمت ... (آخر رد :ليال الصوص)       :: أعترف (آخر رد :ليال الصوص)      
العودة   منتديات المرايا الثقافية > مَرَايَا أَدَبِيَّة > وَمَضَاتٌ نَثْرِيَّة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-11-2005, 11:50 PM   #1
معلومات العضو
خليل إبراهيم الخليل
كاتب

الصورة الرمزية خليل إبراهيم الخليل



رسالة في مهبّ الرُّضوخ ..

رسالة في مهبّ الرُّضوخ


مُدْخَل :


أ تَذْكُرُ أَيُّهَا الفَارِهُ .. المسمَّى " رُضوخاً " , كم مرّةً عانقتَ صمتِي فلم آبهْ بكَ ؟!
ها أنا الآنَ أمُدُّ إليكَ يدَ البيعةِ , إماماً على ما تبقَّى من جمعِي .. فاجلسْ مُباركاً بكَ على عرشِ ارتيابِي .. وكنْ سيِّدي للحظات.
( 1 )


سيِّدي الرُّضوخ :
ـ دعني أُطأطِئ جبينَ الحرفِ مِنِّي لهامتك الطُّوْلَى التي تًشرَئِبُّ لجلالِ حُضورِها عذوق النخيلِ في أرضِي الحبيبة ..
ـ دعْنِي أُقِمْ نُصْبَ عينيَّ نُصُبَ امتناني لكَ .. لما وهبتني إيَّاه من رضا نفسٍ .. لم يَجُسْ العِزّ في حنايا وديانها .. منذُ أن هاجرَتْ أسرابُ الحقيقةِ بعيداً عنِّي .. فقد غدوتُ نُهبَى السِّنين تَعِيْثُ بِي في كُلِّ ساعٍ لتنفضَ عَنِّي غُبَار الأسى فتغشانِي ضبابةٌ من وجعٍ .. وحَنِين .

( 2 )


سيدي السمح الواهب أعراسَ الوجع في قلبي أكاليل الفخار:
ـ دعني أصدقك القول : لم أكً ذات يوم كما أنا الآن , فشعور أريحيٌّ لم آلفه منذُ أمدٍ يهدهدُ كتفي الشَّموس تلك التي لم تعهدِ الركونَ إلى أحدٍ , فتجدها تأنس لراحته الرخاء كقلب طفل غرير أَنِسَ النوم في مقلتيه فرمى جبينه على صدر حنون .
لعله شعور الموت قبل العاصفة ..؟!
أم هي دوامة الوقت ترمح بين هدبي لتجذبني شطرَها ثم تقذفُ بي في غورها .. أسبره ذات اليمين وذات الشمال ؟!

أياً كان الأمر ـ سيدي ـ فلن نختلفَ .. لأن المُهمَّ أن أبقى على بعد نبض منك .. فأنا أحتاج إليك الساعةَ كحاجتي إليَّ .. فلم يعد القول يفيد ..
ـ أتدري ؟!
ماتت لغة الكلام منذ أن حييتَ فيني ولم يعدْ للحرف وقعه الذي عهدته .. ذلك الوقع الذي آلمني مراراً .. ألماً أحببته , فآثر قَضْمَ عظامي بأنيابٍ عُصلٍ ليستْ له .. فهل لي أن أعاتبه .. عتاب الوامق ..؟
ـ لا أعلم ..
فكل ما أعرفه الآن .. أنني في مملكة الرضوخ حارسٌ أمينٌ على خزائنها لي حرية البَذْخِ بما استودعني إيَّاه من جواهر اليأس ولآلئ الركود ..

مُخْرَجُ :
أَيُّهَا الرُّضوخ :
كَثيراً ما تساءَلتُ .. هل أنا .. أنا .. أم تُراني تُهتُ بين شَتاتِ المعاني ؟ ولم أعدْ كما كنتُ قبلَ وُلُوجي ساحاتِ هذا الليلِ البهيمِ ..!!
هل تُراني توسَّدتُ فراشَ ضميري الوثير , ورحتُ في غفوةٍ أقلِّبُ صفحاتِ الزَّمنِ لأقفَ عندَ عتبتكَ .. أُعفّر مقلتيَّ بواقعٍ أنا أقوى منهُ لكنَّهُ الآمرُ الناهي عندَما يُمسي الحَقُّ حُقَّ عاجٍ لا تمسسْهُ يَدان ..
خليل إبراهيم الخليل غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 11-12-2005, 12:28 AM   #2
معلومات العضو
د.محمد إياد العكاري
شاعر


د.محمد إياد العكاري غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 11-12-2005, 08:03 PM   #3
معلومات العضو
المغيرة الهويدي
مستشار أدبي

الصورة الرمزية المغيرة الهويدي


إحصائية العضو






من مواضيعي

المغيرة الهويدي غير متصل


الخليل ...!

أَيُّهَا الرُّضوخ :
كَثيراً ما تساءَلتُ .. هل أنا .. أنا .. أم تُراني تُهتُ بين شَتاتِ المعاني ؟ ولم أعدْ كما كنتُ قبلَ وُلُوجي ساحاتِ هذا الليلِ البهيمِ ..!!
هل تُراني توسَّدتُ فراشَ ضميري الوثير , ورحتُ في غفوةٍ أقلِّبُ صفحاتِ الزَّمنِ لأقفَ عندَ عتبتكَ .. أُعفّر مقلتيَّ بواقعٍ أنا أقوى منهُ لكنَّهُ الآمرُ الناهي عندَما يُمسي الحَقُّ حُقَّ عاجٍ لا تمسسْهُ يَدان ..


أهلا بك أيّها المضمخ بالحلم ..
وأنت تزف هنا تساؤلات لاتنتهي لذللك الرابض في أعمق قرار فينا
تبحث عن إجابة تليق بحجم ذلك الصخب المعشش في الوجدان ...


لا أملك سوى أن أنحني احتراما لقلم شاهق كقلمك
لك التحيّة ....مضفورة بعطر هذه:
المغيرة الهويدي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 11-14-2005, 08:08 AM   #4
معلومات العضو
عبدالله المنصوري
الجميع قد خان وأولهم أنتِ..

الصورة الرمزية عبدالله المنصوري














ـ أتدري ؟!
ماتت لغة الكلام منذ أن حييتَ فيني ولم يعدْ للحرف وقعه الذي عهدته .. ذلك الوقع الذي آلمني مراراً .. ألماً أحببته , فآثر قَضْمَ عظامي بأنيابٍ عُصلٍ ليستْ له .. فهل لي أن أعاتبه .. عتاب الوامق ..؟
ـ لا أعلم ..
فكل ما أعرفه الآن .. أنني في مملكة الرضوخ حارسٌ أمينٌ على خزائنها لي حرية البَذْخِ بما استودعني إيَّاه من جواهر اليأس ولآلئ الركود ..
!!!!!
!!!
!!
!!
!
!
!
يا جميل الحرف يا خليل ...!!
_ أتدري ؟
مالذي يجذبني في حرفك....؟
هو الصدق يا جميل الحرف ..!
عندما أقرأ لك ..أشعر أن قلبي هو الذي كتب هذا الاحساس..!
فجاء به قلبك ...يمنحنا الجمال..!
في الوقت الذي تاهت في قواميسنا كل اللغات..!
كن دائماً بهذا الجمال ...!
لاعدمتك..!




من توارى عنه الفرح يتيم الابتسامة الرحيل






عبدالله المنصوري غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 11-14-2005, 11:35 PM   #5
معلومات العضو
سعيد أبو نعسة
كاتب

إحصائية العضو






من مواضيعي
 
0 كرامة
0 انتقام
0 كان و ظلّ
0 على سطح القمر
0 أماني

سعيد أبو نعسة غير متصل


أيها الأديب الأريب :خليل الخليل :
كلنا يؤدي فروض الطاعة لرضوخ ما و لكن كم هو عدد الصادقين فينا ؟!
نص سامق هو من عيون الأدب .
تتهادى فيه الصورة الشعرية على متن حرف شفاف وإيقاع صادق عذب يحمل الفكرة الفلسفية إلينا على طبق من التشويق الجميل.
دمت في عطاء
سعيد أبو نعسة غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 11-16-2005, 11:11 PM   #6
معلومات العضو
خليل إبراهيم الخليل
كاتب

الصورة الرمزية خليل إبراهيم الخليل



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.محمد إياد العكاري
الأخ العزيز : د . محمد إياد العكاري

هنّ سويعات وهن ...

تمر بالقلوب المتمرسة طعم الشجا ...

آلمني النزف ... ولكنها حقيقة حاولت .... أن أطارحها الكلام ..

لك الود بما ترتضيه أيها الخلوق ..


أخوكم
خليل الخليل
خليل إبراهيم الخليل غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 11-16-2005, 11:13 PM   #7
معلومات العضو
خليل إبراهيم الخليل
كاتب

الصورة الرمزية خليل إبراهيم الخليل



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المغيرة الهويدي
أَيُّهَا الرُّضوخ :
كَثيراً ما تساءَلتُ .. هل أنا .. أنا .. أم تُراني تُهتُ بين شَتاتِ المعاني ؟ ولم أعدْ كما كنتُ قبلَ وُلُوجي ساحاتِ هذا الليلِ البهيمِ ..!!
هل تُراني توسَّدتُ فراشَ ضميري الوثير , ورحتُ في غفوةٍ أقلِّبُ صفحاتِ الزَّمنِ لأقفَ عندَ عتبتكَ .. أُعفّر مقلتيَّ بواقعٍ أنا أقوى منهُ لكنَّهُ الآمرُ الناهي عندَما يُمسي الحَقُّ حُقَّ عاجٍ لا تمسسْهُ يَدان ..


أهلا بك أيّها المضمخ بالحلم ..
وأنت تزف هنا تساؤلات لاتنتهي لذللك الرابض في أعمق قرار فينا
تبحث عن إجابة تليق بحجم ذلك الصخب المعشش في الوجدان ...


لا أملك سوى أن أنحني احتراما لقلم شاهق كقلمك
لك التحيّة ....مضفورة بعطر هذه:
عزيزي القمر ....

منذ أمد لم .. يهلّ هلالك في ... غربتي ...

أتعلم ؟

أشتاق إليك ... فالغياب قد طال أمده ...

ولا بد من ساعة .. تقتل هذا ... المسمى اغتراباً ...

دمت بود ...

أخوكم
خليل الخليل
خليل إبراهيم الخليل غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 11-16-2005, 11:15 PM   #8
معلومات العضو
خليل إبراهيم الخليل
كاتب

الصورة الرمزية خليل إبراهيم الخليل



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ع ـبدالله











ـ أتدري ؟!
ماتت لغة الكلام منذ أن حييتَ فيني ولم يعدْ للحرف وقعه الذي عهدته .. ذلك الوقع الذي آلمني مراراً .. ألماً أحببته , فآثر قَضْمَ عظامي بأنيابٍ عُصلٍ ليستْ له .. فهل لي أن أعاتبه .. عتاب الوامق ..؟
ـ لا أعلم ..
فكل ما أعرفه الآن .. أنني في مملكة الرضوخ حارسٌ أمينٌ على خزائنها لي حرية البَذْخِ بما استودعني إيَّاه من جواهر اليأس ولآلئ الركود ..
!!!!!
!!!
!!
!!
!
!
!
يا جميل الحرف يا خليل ...!!
_ أتدري ؟
مالذي يجذبني في حرفك....؟
هو الصدق يا جميل الحرف ..!
عندما أقرأ لك ..أشعر أن قلبي هو الذي كتب هذا الاحساس..!
فجاء به قلبك ...يمنحنا الجمال..!
في الوقت الذي تاهت في قواميسنا كل اللغات..!
كن دائماً بهذا الجمال ...!
لاعدمتك..!




من توارى عنه الفرح يتيم الابتسامة الرحيل






المايسترو ....

أولاً .... الحمد لله على السلامة ...

فقد تاقت نفوسنا إلى صيب .... جمالك المدرار ...

أما مرورك هنا ...

فهو هلال العيد عندي ...

وبهجتي زادت بكون كلماتي ...

تركت أثراً لديك ...

أخوكم
خليل الخليل
خليل إبراهيم الخليل غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 03-05-2006, 11:05 PM   #9
معلومات العضو
خليل إبراهيم الخليل
كاتب

الصورة الرمزية خليل إبراهيم الخليل



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعيد أبو نعسة
أيها الأديب الأريب :خليل الخليل :
كلنا يؤدي فروض الطاعة لرضوخ ما و لكن كم هو عدد الصادقين فينا ؟!
نص سامق هو من عيون الأدب .
تتهادى فيه الصورة الشعرية على متن حرف شفاف وإيقاع صادق عذب يحمل الفكرة الفلسفية إلينا على طبق من التشويق الجميل.
دمت في عطاء
الصديق ... العزيز ... سعيد ..
أعلم أن الرد جاء متأخراً ...
ولكن هي الظروف ....

أما سقته هنا من ... كلام في وصف حرف أنا منه .. قريب ..
فلا يسعني إلا أن أنحني أمامه خجلاً ...

بارك الله بك سيدي العزيز ...

أخوكم
خليل الخليل
خليل إبراهيم الخليل غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 03-06-2006, 02:37 AM   #10
معلومات العضو
المغيرة الهويدي
مستشار أدبي

الصورة الرمزية المغيرة الهويدي


إحصائية العضو






من مواضيعي

المغيرة الهويدي غير متصل


خليل ابراهيم الخليل ....
أهلا بك بعد غياب ..
أتمنى لو كنت أستطيع الكتابة لك هذه اللحظة بالأقلام ، لكنت احتفيت بك بطريقة الأطفال


أهلابك أيّها الرائع ...

المغيرة الهويدي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:42 PM.