منتديات المرايا الثقافية - عرض مشاركة واحدة - إلى روحكَ !
الموضوع: إلى روحكَ !
عرض مشاركة واحدة
قديم 06-22-2010, 08:55 AM   #7
معلومات العضو
المغيرة الهويدي
مستشار أدبي

الصورة الرمزية المغيرة الهويدي


إحصائية العضو






من مواضيعي

المغيرة الهويدي غير متصل


(6)
.

.

.

أتذكر خطواتنا ، استفزازك لي ، غيرتكَ ، أخطاءك الكثيرة التي لا تغتُفر
أخطائي الأكثر !
أتذكّر ضحكتك ،
صمتك ،
ذهولك ،
صوتك النشاز حين تغني ،
انكسارك ،
انحسارك ،
الخيبات الّتي ما كانت لتفارقك
وأنا بكل العبث في الدنيا أشير إلى قلبك
يسمعني ولا يرى النور الغارق فيه ..

أتذكّر أوّلى الفتيات ، الثانية ،الثالثة ،الرابعة ...
وآخر الأمنيات ، التاسعة ، الثامنة ، السابعة ، السادسة ...

وأجمع بكل ّ حماقةٍ صورك ، تاريخ ميلادك ، علبة سجائرك ، خاتمك ، رقمك في جوالي ، وجوه إخوتك ،
انكساري أمام الناس ، بكائي ، عويلي ، احتراقي ، احتجاجي،نزقي ، قلقي ،
أكوّرها على ظهري وأمضي في غيابكِ عنّي بعيداً
" إليكَ "
ولا أطال سوى الرؤى المبتورة
"دونكَ "

وأتذكر أكثر
أمدُّ يدي إلى جوف الماضي فلا أعود إلاّ بحفنة من ذكريات
لن تتكرّر .
شغب الطفولة إذ يناديك فتسير على حافّة السور ،
فأصرخ بك قبل أن أرتقي سوراً أعلى وأسير بمحاذاتك بضحكة ماكرة !

أتذكّر أنَّ ما بيننا كان عمراً وجمع أفكارٍ يلغي بعضها الآخر .

وتسقط من سقف السماء حقيقة تبعثر الوهم قليلاً ..
تقول : صدّقت !!!
الموت ليس مهمّاً ،
لكنَّ الماضي لن يتكرر ..
والحاضر بات عاديّاً ، وأنتَ ككل النّاس،
فلا تخجل من نفسك ،
وكن على هامش المعنى ،
وانزع تطرّفك الأحمق ،
تعرّى ...أنت الآن وحدك ...
تعرّى أمام نفسك العمياء ...
لا تخجل !

وأتذكّر أنّك كنت هنا ، وهنا ، وهنا ، و هنا
وتضيق الأمكنة فلا أرى سوى كفّك تشير إليَّ ،
وتمضي إلى هناك ،
.


.


وترحل !
المغيرة الهويدي غير متصل   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة