((على الأرائك هانئون))!!! - منتديات المرايا الثقافية
   

آخر المشاركات          :: ((Mon message à Emanuel MACRON))r (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((النميمة سبب الجريمة))!!! (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: ((ما هي؟؟؟ ومن تكون))؟؟؟ (آخر رد :فضيلة زياية ( الخنساء))       :: إدماج التعليم الخصوصي في العمومي ــ الاستثمار في حقوق التعليم للشعب والأمة لا يجوز لأ (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: لقد حيي عبد الله بن أُنَيْس وخرج الطنطاش من سجنه لينتصرا لمحمد (ص) (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: الدين الشيعي؛ الجذور اليهودية والنصرانية ــ إرهاصات النشأة والتأسيس ــ (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: أمريكا تسعى لكسب عملاء في الجيش والأمن المغربيين (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: ماكرون يهدد دول إفريقيا بعدم السماح لرعاياها من دخول أوروبا (آخر رد :محمد محمد البقاش)       :: شخــابـيط على جــدارهم ..! (آخر رد :بدر البلادي)       :: محاضرة بعنوان: الرسول محمد صلى الله عليه وسلم لا ينسى (آخر رد :محمد محمد البقاش)      
العودة   منتديات المرايا الثقافية > مَرَايَا أَدَبِيَّة > ذَاكِرَةٌ بِلا صَهِيل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-25-2020, 02:57 PM   #1
معلومات العضو
فضيلة زياية ( الخنساء)
شاعرة جزائرية

الصورة الرمزية فضيلة زياية ( الخنساء)



((على الأرائك هانئون))!!!

((على الأرائك هانئون))!!!
-استبشار/فضيلة زياية ( الخنساء)-

هنيئا للأتقياء الأنقياء الألى من لا يسرقون ولا يمدّون أيدهم إلى ما ليس لهم، وهنيئا للكادحين بالحلال المقطوف من عرق جبينهم الوضّاء: حتّى وإن كان هناك من قد اعترض طريقهم، فافتكّ اللّقمة من أفواههم افتكاكا جائرا ظالما فيه قسوة طاغية لا ترحم، في زمن الأظلاف والمخالب والقوة الكاذبة: الّتي هي في حقيقتها جبن ممقوت خور مقرف وضعف ممجوج في تلك النّفوس المتعالية المستكبرة مشين.

الأشخاص الّذين لا يسرقون: هم الاستثناء الحقيقيّ، في هذا المجتمع الأعمى الأعرج الكسيح: هذا المجتمع المليء بالأمراض والعقد الخطيرة، وقد انفسخت منه المروءة وامّحت منه آثار الكرامة كلّها، وهو الخاطئ الأكبر الّذي يدافع عن المجرمين ويغطّي على حقارة الحقيرين.

تقضي وقتها كلّه في التّسكّع مع الرّجال والاجتماع بهم في القاعات المغلقة: يتفنّنون في تفصيل ملابسها على مقاس شهواتهم غير البريئة، كي تتمكّن من قضاء مصالحها الوسخة منهم، وهي تتسوّل من دار نشر إلى مؤسّسة مشبوهة: إلى غاية إثبات أن لا شرف لها: بتمسيحها الأحذية الخشنة الّتي يطأها بها خبيث يظنّونه رئيس رابطة أدبيّة. وتلك الرّابطة الأدبيّة المشبوهة الّّتي همّها كلّه يركّز تركيزا واضحا على تكنيز المال: ولو بسلّه من أعين الأبرياء، قد انحلّت منذ عشريّات كاملة من الزّمن. هذا العفن كلّه، وتقول عن نفسها: إنّها تصنع الاستثناء. انتبهوا وتمهّلوا ولا تتعجّلوا يرحمني ويرحمكم الله! تريّثوا جيّدا وأعملوا "المادّة الرّماديّة" من عقولكم لتتدبّروا حقيقة الأمر جيّدا بالتّفكير العميق!!! ما هو ذلك الاستثناء المخجل المشبوه المريب الّذي يبعث على الرّعب؟؟؟ ما هو ذلك الكذب السّراب الّذي ترى نفسها فيه ومنه وإليه، ولا أحد يراها تصنعه، وهي تخالط العجول/العلوج في انحلال أخلاقيّ ظاهر للعيان؟؟؟

لحسن الحظّ أنّ الله العليم الخبير موجود، ولحسن الحظّ أنّ حتميّة الموت المنصف العادل خاتمة كلّ حيّ، ولحسن الحظّ أن الكفن لا يخيطه الخائطون بجيوبه، لكي لا يطمع السّارق اللّصّ المحتال المجرم أنّه سوف يأخذ معه في موته ما سطت عليه يداه المجرمتان.

منذ أن احتالت علي أرملة مدير الثقافة لمدينة قسنطينة بالجزائر: بأن خدعتني مراوغة بطريقة شيطانية قاسية جدا، فيها من القذارة ما يعف فوقه أبناء الشارع، ولقد سلبت مني مبلغا رهيبا جدا من المال سنة 2016 للميلاد، فنصرها الجميع، والجميع أيدها وعزز شرها المستطير وشجعها على المزيد من ارتكاب الآثام والمحرمات، ثمة ازددت تمسكا أكثر من ذي قبل بثقتي بالله عز وجل، ورحت أحمده سبحانه وتعالى على نعمة الكسب الحلال ونعمة التعفف على الرزق الحرام، ونعمة العقل، والحمد لله على أنني لست السارقة. فأما هي، فلسوف تقطع يمينها ولسوف يحترق بيتها فيصبح رمادا متطايرا تذروه الرياح في الهواء، بما مدت إليه يدها الآثمة لتسرقه من غير خجل، ومن غير خوف من الله الذي يتبع خطواتها في كل مكان تذرعه لقد لا تفوز بقطعة أرض تواري سوأة جثتها حين تموت.

الحمد لله الّذي ابتلاني بأمثال تلك السّارقة الّتي يظنّها عميان البصيرة "امرأة كادحة"! لهي أعلم منّي كثيرا وأعلم منهم أكثر ممّا يجب بجرائمها وحقارة انحدار قدرها. وراء كلّ عاهرة بالجزائر، يختفي ديّوث ممسوح المروءة: يوصلها أين يريد ليدكّها بعد ذلك في سبل الانحراف المغلّظ الّذي يتاجر لصالح إبليس اللّعين. وحين لا يستطيعون إلى النّساء الشّريفات سبيلا من سبل إبليس، يروحون يكيدون لهنّ، كما تكيد النّساء العوارك. حقيقة الأدب والثّقافة بالجزائر دعارة وعهر وسرقة وسفارة لترويج الفساد الأخلاقيّ لا غير. تسرق وتدرس بالجامعة! تكتب بأخطاء فظيعة كشفها بها الفيسبوك وفسخ كفاءاتها المشبوهة، ويقولون لنا: ((هي دكتورة وتصنع الملتقيات الأدبيّة)) وحقيقة تلك الملتقيات مصالح منفعيّة خاصّة جدّا تغوص بعيدا جدّا في القذارة. حلّل وناقش بموضوعيّة!!!

التعديل الأخير تم بواسطة فضيلة زياية ( الخنساء) ; 07-26-2020 الساعة 05:55 AM
فضيلة زياية ( الخنساء) متصل الآن   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:42 PM.